الصفحة الرئيسيةالتلاوات القرآنيةالمحاضرات الصوتية
مكنبة المرئياتمكتبة الكتبمكتبة القصصمكتبة البرامجيوتيوب
مكتبة الفتاوىمكتبة الأناشيدسجل الزواردليل المواقعالفلاشات الدعويةمحرك البحثمراسلة الإدارة


مكتبات تهامة ،مكتبة تهامة،مكتبة تهامة قحطان الإسلامية، المكتبة الإسلامية الشاملة، مكتبة نواحي المجانية، مكتبة الخير،مكتبة ملتقى تهامة قحطان ، مكتبة صحيفة تهامة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

لا زلنا أيها الأحبة مع إطلالتنا المباركة على النار وموضوعنا اليوم هو كما قرأتم الشيطان يخطب

ربما تتعجب من العنوان.....

ولكن بالفعل الشيطان له خطبة وخطبة شهيرة للغاية ولكنها ليست في الدنيا...

إنها في جهنم والعياذ بالله...... اقرأ معي هذه الخطبة التي ذكرها الله في كتابه الكريم

قال تعالى" وقال الشيطان لما قضى الأمر"

هذه الخطبة التي يخطب بها إبليس في جهنم. أي لما فرغ الله من الحساب ودخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار.

"إن الله وعدكم وعد الحق"

أي وعدكم وعداً حقاً بأن يثيب السائر على طاعته بدخول الجنة وأن يعاقب العاصي بدخول النار وقد صدق الله في وعده معكم أما أنا....

"ووعدتكم فأخلفتكم".

أي وعدتكم أن الله سيغفر لكم كل الذنوب التي اقترفتموها حتى ولو لم تتوبوا منها.

وعدتكم أني سأكون معكم يوم القيامة وسأتحمل الذنوب عنكم.

"وما كان لي عليكم من سلطان"

أي لم يكن لي قدرة وتسلط وقهر عليكم فأقهركم على الكفر والمعاصي.

نعم أيها الأحبة هاهو الشيطان يعترف بالحقيقة.....

الحقيقة التي أقرها الله - تعالى -في كتابه الكريم حين قال "إن كيد الشيطان كان ضعيفا".

كل الذي يقوم به الشيطان هو......

"إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي"

أي إلا وسوستي لكم بالأعمال القبيحة التي تسخط المولى - عز وجل - والعيب ليس في أنا ولكن العيب فيكم أنتم...

أنتم الذين استجبتم لي.... أنتم الذين أطعتموني في معصية الله على الرغم من صيحات الهداية التي كان يطلقها أهل الصلاح وأنتم على أحوالكم وكأنكم لا تسمعون ولذلك....

"فلا تلوموني ولوموا أنفسكم"

أي لا تلقوا باللوم علي ولكن لوموا أنفسكم على استجابتكم لنداء الشهوات وأنتم تعلمون نهاية الطريق

وحتى لو لمتنني فأنا لا أستطيع أن أنفعكم بشيء...

"ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي "

أي ما أنا بمغيثكم ولا أنتم بيموغيثي من عذاب الله فاليوم لا تنفع الشفاعة إلا لعباد الله الصالحين

اليوم تتبين لكم حقيقتي التي كنتم تعرفونها وتغضون الطرف عنها.....

الحقيقة التي قال الله عنها في كتابه الكريم " {الْأ خِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ}

ثم يأتي المشهد الأخير في هذه الخطبة المؤثرة المشهد الذي يزيد أهل النار حسرة وألما....

المشهد الذي تظهر فيه حقيقة الشيطان اللعين

مشهد التبرؤ من أتباعه...

"إني كفرت بما أشركتمون من قبل"

أي كفرت بإشراككم لي مع الله في الطاعة....

فكل فرد يحاسب وحيدا ولن ينفعكم اليوم أي شيء إلا أعمالكم الصالحة.

ثم يخبرهم بالنتيجة الحتمية لكل ظالم....

"إن الظالمين لهم عذاب أليم"

قال الرازي: هذه الخطبة إنما تكون إذا استقر أهل الجنة في الجنة وأهل النار في النار. فيأخذ أهل النار في لوم إبليس وتقريعه فيقوم في ما بينهم خطيباً بما أخبر عنه القرآن.

وقال الحسن: يقف إبليس يوم القيامة خطيباً في جهنم على منبر من نار يسمعه الخلائق جميعاً

وهكذا تنتهي الخطبة.....

فهل من معتبر؟؟؟


تاريخ الإضافة : 8/7/2010
الزيارات : 233
رابط ذو صله : http://www.tahama-q.com
الكاتب :
القسم :

التعليقات على الماده


أضف تعليقك














جميع ما تحتويه هذه المكتبة من حقوق لأصحابها، وهي وقف خيري لكافة المسلمين
Powered by: Islamec magazine V6 bwady.com - nwahy.com